Skip to main content
Submitted by Maryam Nazek on March 24, 2021

جائزة حمدان بن محمد للتصوير تنشر الصور الفائزة بمسابقة «المشاعر - الحب»

 

 

أعلنت الأمانة العامة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، عن الفائزين بمسابقة «إنستغرام» لشهر فبراير 2021، والتي كان موضوعها «المشاعر - الحب».

المسابقة شَهِدَت حضوراً مميزاً للعدسة الناعمة من إندونيسيا وتركيا، بجانب عودةٍ قويةٍ للعدسة الإندونيسية لقوائم الفائزين من خلال المصور ديكي أديتيا كورنيوان، والمصورة جابريلا أوكي ألفيان، بجانب المصورة التركية آيجول أوزتورك، والمصور ميخائيل كابيتشاكا من بيلاروسيا، والمصور سيد مهابوبول قادر من بنغلاديش.

وسيحصل الفائزون الخمسة على الميدالية التقديرية الخاصة بالجائزة وستُنشَرُ صورهم وأسماؤهم على الحساب الرسمي للجائزة على انستغرام HIPAae، وقد شَهِدَت مسابقة شهر فبراير استخدام الوسم HIPAContest_Love#.

مشاعر سامية

وفي تصريحه عن الحدث، قال الأمين العام للجائزة، علي خليفة بن ثالث: أسعدني التطوّر الثقافيّ والفكريّ للمصورين المشاركين في المسابقة، وهذا ينعكسُ جليّاً على أعمالهم من حيث شمولية فهمهم وقراءتهم لموضوع المسابقة.

الحب من أسمى المشاعر الإنسانية وأرقاها لكن شريحة كبرى من المصورين تحصره في قوالب ضيقة، بينما الأعمال المشاركة أثبتت سعة الأفق وعمق التناول لأبعاد الموضوع، الأمر الذي أنتجَ أعمالاً فائزة تجمعُ بين الجَمَالية البصرية والبلاغة التعبيرية والتنوّع الموضوعي.

المصور المبدع هو من يعمل دوماً على توسيع دائرة الالتقاط الذهني لديه ورواية الفكرة بأساليب متجدِّدة وجذّابة في آنٍ واحد. نبارك للفائزين ونرجو للمشاركين حظوظاً أوفر في النسخ القادمة وننصحهم بدوام المشاركة والحرص على تطوير الأعمال التي يشاركون بها.

لحظة ثمينة

المصورة الإندونيسية جابريلا أوكي ألفيان تقول عن صورتها الفائزة: تم التقاط الصورة في قرية صغيرة تسمى «بان» بالقرب من جبل أجونج في (كوبو - كارانجاسيم) في بالي بإندونيسيا، في 8 مارس 2018:

ذهبت مع بعض الأصدقاء إلى القرية لإحضار الملابس المستعملة وبعض الوجبات الخفيفة التي نقدّمها للأطفال في المنطقة، هو برنامجنا الخيري الشخصي، بجانب التقاط بعض الصور لأسبابٍ إنسانية. في البداية كانت الأم والأطفال جالسين عند مدخل مطبخهم التقليدي يتحدثون ويمازحون بعضهم أثناء التقاط الصور، وبعد لحظات بدأت السماء تمطر، فنامت الفتاة في حضن الأم.

واستمرّت الأم بتقبيل ابنتها عدة مرات بينما كنتُ أواصل الضغط على زر الغالق.

من جهتها، قالت المصورة التركية آيجول أوزتورك عن صورتها الفائزة: لقد التقطتُ الصورة في مدينة «قيصري» التركية عام 2018. العم «محمد» هو صانعٌ قديمٌ وعريق لسلال الخوص. بعد وفاة زوجته شَعَرَ بالوحدة الشديدة، وكافح للتأقلم مع وحدته، ثم تبنّى عدة قططٍ ليشارك حياته معهم.

 

 

المصدر: البيان 

News Category
Image